اجتماع ببلدية طرابلس المركز بشأن صيانة 6 مدارس

 (خاص)… ……

عقد اجتماع بقاعة اجتماعات ديوان بلدية طرابلس المركز تم خلاله وضع الترتيبات النهائية لإجراء الصيانة لعدد ستة مدارس ببلدية طرابلس المركز وهي : (محمد الكوت) ، و(ابن النفيس) ، و(النجوم الزاهرة) ، و(المغاربة) ، و(طلائع التقدم) ، و(سكينة بنت الحسين) ، وتم الاطلاع في الاجتماع على تقارير الزيارات الميدانية المتضمنة عرض مفصل من كل مدير مدرسة المستهدفة للصيانة ، بحضور فريق فني من المختصين المهندسين من بلدية طرابلس المركز ومكتب الانمائي للدعم بالأمم المتحدة الراعي لمشروع الصيانة .

وكان الاجتماع بحضور مسئول ملف التعليم عضو المجلس البلدي (ابراهيم عريبي) ووكيل ديوان البلدية (سارة النعمي) ، ومسئول الملف الاجتماعي عضو المجلس البلدي (محمد جبران) ببلدية طرابلس المركز وعن مكتب التخطيط ببلدية طرابلس المركز (أحمد فارس) وعن مكتب الانمائي للأمم المتحدة UNDP Libya)) حضر منسق برنامج ودعم وتحقيق الاستقرار بليبيا/طرابلس الكبرى (محمد عيواز) ، والمهندسين :(أحمد البخاري) ، و(إيهاب حسونة) ، وعدد من ممثلي شركات المقاولات .

هذا ويأتي مشروع صيانة المدارس ببلدية طرابلس المركز ضمن دعم وتحقيق الاستقرار في ليبيا برعاية وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP Libya)) بإشراف حكومة الوفاق وبالتنسيق مع وزارة التخطيط.

وقال منسق برنامج ودعم وتحقيق الاستقرار بليبيا (محمد عيواز) : نحاول بقدر المستطاع أن تكون الصيانة للمرافق الخدمية وفق المعايير واحتياجات المدرسة وبتوجيه من مدير المدرسة ومكتب المشروعات الخاص بالبلدية ، وحتى يتم وضع البلدية في الصورة لكي تلعب دور رئيسي معنا في كل مراحل المشروع ابتدءا بتحديد الأولويات ثم الزيارات الميدانية لفريق المهندسين وإعداد المقاصات بوجود مهندس من مكتب المشروعات بالبلدية ، كذلك افساح المجال  لمدير المدرسة لتقديم عرض مفصل على المدرسة والتي عليها  فرغت في بيانات وقوائم المقايصة ومن تم العرض الكامل حتى يستوفي شروط العقد لإجراء الصيانة ، ويأتي بعد عدة زيارات ميدانية بين فريق من المهندسين بالبلدية وصندوق الانمائي للأمم المتحدة ثم إعطاء نبذة مختصرة على بنود الصيانة للمقاولين ومن تم يتم تقديم العروض بمكتب UNDP Libya بتونس ، كما من المهم بالنسبة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي كجهة منفذة لصندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا أن يتابع ما قام الصندوق بإنجازه فلدى UNDP Libya) ) نفس اهتمامات البلديات فلذلك تشدّد UNDP Libya))على أهمية تنفيذ أعمال الصيانة والتأهيل التي يقوم بها بجودة وحرفية عالية ، وأشار (عيواز) في هذا الصدد  إلى أنه تمت زيارة جل البلديات فتم تقييم قطاع التعليم وفي بلدية جنزور تم التوقيع العقد وتسليم المواقع للصيانة ومنها على وشك الانتهاء من العقد الأول والأسبوع القادم قد يتم تسليم مواقع أخرى في بلدية تاجوراء والعمل جارى لتسليم مواقع في كل من بلديات ابوسليم والسواني .

وأعتبر(عيواز) أنها فرصة للشركات المحلية  لها بحيث يكون لها دور في برامج الدعم الانمائي للأمم المتحدة وفي تحقيق الأهداف من هذا البرنامج والتي من أهمها الاستقرار في البلاد من خلال المساهمة في المشروعات الأساسية والهامة التي يحتاجها المواطن وتساعد على الاستقرار كم أنها  فرصة للتطوير الاداري والفني وخاصة في التنفيذ  ووفق  معايير واشتراطات فنية وقانونية دولية وبالتالي يتم ادراج الشركة في المنظومة ثم الاستفادة من المتابعة  التي ستكون  من قبل فريق التابع لإنماء إلى جانب المهندسين في القطاعات المختلفة سواء كان قطاع التعليم أو قطاع الصحة بالتنسيق مع مكتب المشروعات بالبلدية .

وأوضح (عيواز) أن هذا البرنامج للمساعدة في دعم الاستقرار في ليبيا والذي انطلق في عدة مدن أخرى من بنغازي واجدابيا وحتى سرت ، إلى سبها ثم أوباري ومناطق الجنوب  وككلة ، حتى وصل البرنامج لبلديات طرابلس الكبرى والمتمثلة في 13 البلدية .

وأشار (عيواز) أن الميزانية الموضوعة للبرنامج وضعت بالتنسيق مع البلديات والتخطيط بها لدعم القطاعات الخدمية المتمثلة في قطاع التعليم وقطاع الصحة وجزء من الميزانية رصد لدعم البنية التحتية والمتمثل في شركة النظافة وكذلك شركة مياه الصرف الصحي .

منوهاً (عيواز) أنه تم تخصيص  ميزانية متساوية في قطاع التعليم لكل البلديات  بطرابلس الكبرى بإعادة تأهيل ست مدارس في كل بلدية وبالنسبة لقطاع الصحة فقد تم التركيز على صيانة خمسة مستشفيات وهي  مستشفى القلب بتاجوراء ومستشفى طرابلس المركزي ومستشفى الحوادث بابوسليم ومستشفى اسبيعة ومستشفى الجلاء للأطفال بالإضافة الى دعم دعم عيني بتجهيز جزئي لخمس مراكز صحية في كل بلدية مع تجهيز جزئي لمستشفى شارع الزاوية (طرابلس المركزي).

وأضاف (عيواز) قائلاً : هناك جوانب اخرى للدعم وخاصة في مجال البيئة كمساهمة في حل مشكلة القمامة حيث  تم التركيز على المكب المرحلي أبوسليم والآن تتم مناقشة الدراسات التي تم اجرائها على المكب وخلال 10 ايام تتوضح الآلية على التكنيك الذي يفترض أن يستخدم في مكب أبو سليم ويتماشى مع المعايير الخاصة بالمكبات .

واختتم منسق برنامج ودعم وتحقيق الاستقرار بليبيا (محمد عيواز) قوله : قد وفقنا الله في العمل في عدة مدن ومناطق بليبيا في اطار دعم الاستقرار بوصول الخدمة إلى المواطن وكذلك ربط الحكومات المحلية بالحكومة المركزية وزيادة ثقة المواطن بالحكومة المحلية ، كما أن الميزانيات المرصودة هو دعم دولي لليبيا لمصلحة الاستقرار الدولة الليبية والخدمة لليبيا ونتمنى أن نصل للاستقرار في أقرب وقت وهي مرحلة أولى وفي المرحلة الثانية بميزانية أكبر وفي قطاعي التعليم والصحة وهما الأهم للمواطن في تقديم الخدمة ، وبوجود بيئة تعليمية وصحية جيدة أكيد تعكس مؤشرات ايجابية تساعد على تحقيق الاستقرار ، فقطاع التعليم والصحة تعتبر  مسئولية دولة وميزانياتهما كبيرة ومن الصعب كبرنامج تحملها  لكن نحاول بقدر الامكان ان نرسي بهما الى بر الأمان حتى لا ينهار كل من قطاع الصحة والتعليم وذلك بتخفيف أو الحد  من الانهيار أوالحد من انحدار لمستوى التعليم والصحة  ، ونحن تهمنا بلادنا بشكل كبير ونريد منها أن تكون في المستقبل من البلدان المتقدمة التي تقدم أفضل الخدمات لمواطنيها فرضا المواطن  هو الذي يعكس  التقدم .