عن بلدية اطرابلس القديمة

عمرو بن العاص هو أول من أطلق عليها اللفظ العربي «إطرابلس» وقد أهملت الألف المكسورة وسميت كما نعرفها الآن «طرابلس» وصارت كلمة «إطرابلس» تطلق على المدينة القديمة وكلمة «طرابلس»تطلق على المدينة الجديدة.

موقعها تقع مدينة إطرابلس القديمة في الجزء الغربي من الساحل الليبي شمال خط الاستواء، على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعلى رأس قمة سهل الجفارة الزراعي، وهي بذلك تقع في صميم مناخ بلدان البحر الأبيض المتوسط.

حدودها يحيط البحر بضلعين من أضلاع الشكل الخماسي للموقع حيث يحده من الشرق والشمال الشرقي طريق الفتح ومن الشمال الغربي شارع القبة والطريق الساحلي ومن جهة الجنوب الشرقي ميدان الشهداء ومن جهة الجنوب الغربي والشمال الغربي السور التاريخي ومن جهة شارع سيدي عمران.

مساحتها تبلغ 48 هكتارا تقريباً، وهي تزخر بالعديد من الآثار المعمارية والفنية التي تحكي قصة العهود المختلفة التي مرت بها المدينة انطلاقاً من عهد الفينيقيين.

نشأتها كانت في القرن السابع قبل الميلاد زمن الفينيقيين حيث كانت محطة تجارية وسوق لتصريف المواد الأولية من إفريقيا السوداء، واستمر دور هذه المدينة في مجال التبادل بين الشمال والجنوب، فامتد اتصالهم باتجاه الجنوب ليغطي مجموعة أقطار «إفريقيا» بلاد السودان.

تسميتها يعود تاريخه إلى الإغريق الذين أسموها «تريبـولي» (أي المدن الثلاث)، وقد عرفت المدينة باسم «أويا» أو «أوياتبيلاتماكار» (أويات بلدة الإله ملقارت).